منشور تدفقات العمالة الموسمية هذا العام 2016

منشور تدفقات العمالة الموسمية هذا العام 2016 وخلافا عن الاعوام السابقة فانة يسمح للشركات الزراعية بان تستفيد من العمال الاجانب مع بداية موسم الحصاد الذي سيبدأ بالفعل في شهري مارس وابريل 2016.

واكدت مصادر انه في خلال ايام من الان سيتم الاعلان في الجريدة الرسمية عن المرسوم الجديد للتدفقات الموسمية 2016 الذي سيسمح لحوالي 30000 الف عامل اجنبي بدخول البلاد.

وبتحليل المعلومات التي تسربت حتي الان فان حصص ال 30000 التي سيتضمنها المرسوم الجديد ستوجه نسبة قليلة منها للأجانب الدين تقدموا بطلبات للعمل بإيطاليا لفترات طويلة غير محددة اما النسبة الاكبر فسيتم توجيهها للعمال الموسميين وهم علي اي حال يجب عليهم العودة ومغادرة البلاد بمجرد انتهاء فترة العمل الموسمية.

permesso soggiorno

وفي حالة تم تأكيد هذه الارقام التي تسربت فان من مجمول ال 30000 التي سيشملهم مرسوم التدفقات الموسمية 2016 سيتم توجيه 13000 الف عامل موسمي للعمل في مجال الزراعة.

وقد عبرت الجمعيات التجارية عن رضاها واشارت الي ان الاعلان عن المرسوم مبكرا سيعطي الفرصة لتعيين العمال الاجانب مع بداية فصل الربيع 2016.

وفي الواقع فان الاعلان عن المنشور الجديد لتدفقات العمالة الموسمية سيحرك طلبات العمل المقدمة وسيعطي اشارة البدء لتعيين الوافدين الاجانب.

وعلي عكس قطاع الزارعة الذي عبر عن رضاه عن المرسوم الجديد فان القطاعات الاقتصادية الأخرى عبرت عن انتقادات قوية لمرسوم التدفقات الموسمية لعام 2016 لأنه تأثر كثيرا بأزمة الهجرة العالمية ولم يضع في الاعتبار تخطيط وتنظيم الهجرة التي هي امر ضروري لإيطاليا.

ويمكن ملاحظة بشكل خاص قلة عدد الوافدين للعمل بشكل حر او مستقل نظرا لان مرسوم التدفقات الموسمية الجديد سيشمل 12000 للعمل في قطاعات اخري بالإضافة الي 13000 التي تم ذكرهم سابقا. وعلي ذلك فان من مجموع 30000 سيكون 25000 للعمالة الموسمية الموجودة بإقامة عمل وموجودين فعليا في ايطاليا بينما سيكون فقط 5000 تصريح عمل جديد .

والسبب الرئيسي وراء قلة تصريحات العمل الجديدة يرجع الي الازمة الاقتصادية التي ادت الي قلة فرص العمل المتاحة الي ادني حد لدرجة ان الإيطاليين انفسهم لا يجدون فرص عمل . ويمكن قبول هذا التبرير ولكن من ناحية اخري فانة يظهر مدي ضعفه حيث ان غلق الطرق الشرعية للدخول الي ايطاليا سيفتح المجال بشكل اوسع للهجرة الغير شرعية.

فالمهاجرين القادمين من افريقيا هروبا من مناطق الحرب وبحثا عن تحسين ظروفهم المعيشية لن يجدو طريقة للدخول الي ايطاليا والي اوروبا بشكل عام الا عن طريق الطرق الغير مشروعة ومن خلال البحر المتوسط بكل مشاكلها وصعوباتها التي تعودنا عليها في السنوات الاخيرة.

وعلي عكس ذلك فان توقعات الشيخوخة للشعب الايطالي تبين مدي الحاجة الي اليد العاملة الاجنبية في السنوات المقبلة ولذلك فيجب من الان ان يتم وضع سياسة هجرة محددة لتخفيف الضغط عن البحر المتوسط وضمات توفير اليد العاملة التي نحتاجها في المستقبل.

decreto flussi stagionali 2016

avvocati studio legale Imperia Sanremo

Studio legale in Imperia, via Giorgio Des Geneys 8

Il tuo nome

La tua email

Città

Il tuo messaggio

error: Content is protected !!